الرئيسية / تطبيقات فيس بوك / تطبيق شعر فيس بوك

تطبيق شعر فيس بوك

النواحي المالية

تلقى موقع فيسبوك أول عرض استثماري بمبلغ 500000 دولار أمريكي في يونيو من عام 2004 من بيتر ثييل أحد مؤسسي شركة “باي بال”.[29] ثم أعقب ذلك الأمر استثمارًا آخر بعد عام واحد بلغ 12.7 مليون دولار من رأس مال مخاطر من شركة “آكسيل بارتنرز”، ثم 27.5 مليون دولار أخرى من شركة”جرايلوك بارتنرز”.[30] وفي أحد بيانات التدفق النقدي التي تم تسريبها، وُجد أنه خلال السنة المالية 2005، تكبد موقع فيسبوك خسارة صافية تقدر بنحو 3.63 مليون دولار.[31]

ومع بيع موقع التواصل الاجتماعي الشهير “ماي سبيس” إلى شركة “نيوزكورب” في 19 يوليو لعام 2005، انتشرت بعض الشائعات التي تروج لاحتمالية بيع موقع فيسبوك لإحدى شركات الإعلام الكبرى.[32] وقد صرح زوكربيرغ بأنه لا يعتزم ذلك، ونفى صحة تلك الشائعات.[33] وفي 28 مارس من عام 2006، نشرت مجلة “بيزنس ويك” أن المفاوضات جارية بشأن شراء موقع فيسبوك. وردًا على ذلك، رفض فيسبوك عرضًا بالبيع يقدر بنحو 750 مليون دولار من مزايد لم يتم الإفصاح عن اسمه، وانتشرت شائعات أخرى بزيادة سعر العرض حتى بلغ 2 مليار دولار.[34]

وفي شهر سبتمبر، 2006، تم عقد مباحثات جادة بين القائمين على إدارة شركة “فيسبوك” و”ياهو” بشأن شراء فيسبوك مقابل مليار دولار.[35] وقد صرح ثييل، الذي كان أحد أعضاء مجلس إدارة فيسبوك آنذاك، بأن التقييم الداخلي للموقع قد بلغ حوالي 8 مليار دولار بناءً على الإيرادات المتوقعة حتى عام 2015بمعدل 1 مليار دولار سنويًا، مقارنةً بشراء شركة “فياكوم” لشبكة إم تي في، وهي شركة تخاطب فئة مستهدفة من الجمهور وفقًا لخصائصه السكانية.[36]

وفي شهر يوليو، 2007، صرح زوكربيرغ بأن مسألة بيع فيسبوك غير واردة على الإطلاق لأنه يود الحفاظ على استقلالية الشركة، حيث أشار قائلاً: “إننا لا نسعى إلى بيع الشركة…كما أننا لا نفكر في الطرح الأولي للاكتتاب العام في أي وقت قريب. فذلك الأمر لا يمثل غايتنا الرئيسية في الوقت الراهن.”[37]

وفي شهر سبتمبر، 2007، قدمت شركة “مايكروسوفت” عرضًا إلى فيسبوك بشراء نحو 5٪ من أسهم الشركة بقيمة تتراوح ما بين 300 إلى 500 مليون دولار.[38] وفي الشهر نفسه، أبدت العديد من الشركات، ومن بينها شركة “جوجل“، اهتمامًا بشراء حصة في فيسبوك.[39]

في 24 أكتوبر، 2007، أعلنت شركة |مايكروسوفت| أنها قامت بشراء حصة في فيسبوك بلغت 1.6٪ بقيمة 240 مليون دولار، حيث قُدرت القيمة الضمنية الكلية للموقع بحوالي 15 مليار دولار. وعلى الرغم من ذلك، فإن “مايكروسوفت” قامت بشراء سهم مفضل يتضمن حقوقًا خاصة مثل “حقوق التصفية”، وهو ما يعني أن “مايكروسوفت” ستتقاضى مستحقاتها قبل حملة الأسهم العادية في حالة بيع الشركة. كما أن السهم الذي قامت “مايكروسوفت” بشرائه يخول لها الحق في نشر الإعلانات الدولية على فيسبوك.[40]

في نوفمبر من عام 2007، قام لي كا شينج ملياردير هونغ كونغ باستثمار 60 مليون دولار في فيسبوك.[41]

في أغسطس من عام 2008، أشارت مجلة “بيزنس ويك” إلى عمليات بيع خاصة قام بها الموظفون، وكذلك عمليات شراء قامت بها شركات رأس المال المخاطر كانت ولا تزال تتم عند أسعار الأسهم، وهو ما جعل القيمة الإجمالية للشركة تتراوح ما بين 3.75 و5 مليار دولار.[40]

وفي أكتوبر من عام 2008، صرح زوكربيرغ: “لا أعتقد أنه يمكن النظر إلى الشبكات الاجتماعية باعتبارها وسيلة للتربح بالطريقة نفسها التي تتم من خلالها عمليات البحث على الإنترنت… وفي غضون ثلاث سنوات من الآن، علينا أن نفكر في الشكل الذي ينبغي أن يكون عليه النموذج الأمثل للموقع. ولكن لا يمكن القول إن ذلك الأمر يمثل أولى اهتماماتنا في الوقت الراهن

لتحميل التطبيق اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *